منتدى الأستاذ : أيمن عرفان

منتدى إسلامي تربوي ثقافي شامل يناقش القضايا الدينية والتربوية المختلفة ، ويجمع خطب ودروس ومقالات الأستاذ: أيمن عرفان.
 
الرئيسيةالرئيسية  اليوميةاليومية  س .و .جس .و .ج  بحـثبحـث  الأعضاءالأعضاء  المجموعاتالمجموعات  التسجيلالتسجيل  دخول  

شاطر | 
 

 منهجنا العلمي

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
Admin
Admin
avatar

المساهمات : 52
تاريخ التسجيل : 21/09/2010

مُساهمةموضوع: منهجنا العلمي   الإثنين أكتوبر 31, 2016 2:38 am

منهجنا العلمي
يعتقد بعض الناس أن الدين روحانيات وأعمال قلوب ومحبة ، ولا شك أن هذه الأشياء أساسية في الدين، وقد ربط النبي صلى الله عليه وسلم ذلك بالإيمان، فأخبرنا أن القلب لا يتذوق حلاوة الإيمان إلا بعد تنقيته بنيران المحبة، روى البخاري ومسلم في صحيحيهما عَنْ أَنَسٍ رَضِيَ اللَّهُ عَنْهُ قَالَ: قَالَ رَسُولُ اللَّهِ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ: (ثَلَاثٌ مَنْ كُنَّ فِيهِ وَجَدَ حَلَاوَةَ الْإِيمَانِ: أَنْ يَكُونَ اللَّهُ وَرَسُولُهُ أَحَبَّ إِلَيْهِ مِمَّا سِوَاهُمَا، وَأَنْ يُحِبَّ الْمَرْءَ لَا يُحِبُّهُ إِلَّا لِلَّهِ، وَأَنْ يَكْرَهَ أَنْ يَعُودَ فِي الْكُفْرِ كَمَا يَكْرَهُ أَنْ يُقْذَفَ فِي النَّارِ). والأمثلة كثيرة تدل على أهمية التركيز على الجانب الروحي والأخلاقي وأعمال القلوب.
ولكن السؤال: هل يمكن للإنسان أن يصل إلى هذه الحالة الروحانية القلبية الأخلاقية العالية وهو جاهل بأحكام العبادات والعقيدة والمعاملات وغيرها؟ إن ديننا الإسلامي الحنيف هو دين العلم والعمل، يدعو الإسلام إلى العلم في القرآن وفي السنة، بل أن أولى كلمات الوحي كانت:"اقرأ". إلا أن العلم الإسلامي يختلف عن علوم أخرى كثيرة، فهو علم تطبيقي مرتبط بتطبيق هذا العلم في السلوك. ولذلك كان النبي صلى الله عليه وسلم يستعيذ بالله من علم لا ينفع. ومن هنا نخلص إلى نتيجتين: الأولى : أنه لابد لنا من العلم، فالعلم يضبط العقيدة والعبادة والسلوك. الثانية: يجب أن لا نكون آلات لتخزين العلوم دون أن نخرجها إلى حيز التطبيق والسلوك. فما الفائدة لو أن العالم أخذ يحدث الناس ساعة عن الصدق وهم يعهدون عليه الكذب؟ وما الفائدة أن تعلم الحلال ولا تأتيه وتعلم الحرام ولا تتورع عن الوقوع فيه؟.
ثم يأتي السؤال المهم: ومن أين نستقي العلم الشرعي؟ بالطبع التحيز الفكري هو الطابع المميز للجماعات المختلفة، فقد أصبح لكل جماعة علماؤها وكتابها وآراؤها، وبالتالي فإن الواحد منهم يحصر فكره ورأيه ومصادر علمه على نفس الاتجاه الفكري الذي ينتمي إليه ثم يتعصب له ويعتبر أن هذا هو الصواب وأن غيره خطأ، ولكن حيادية الفكر تجعل الإنسان يقرأ للجميع ثم يتمكن بما لديه من موازين الحق أن يميز بين الغث والثمين.
ويكتسب الإنسان موازين الحق من دراسته للشرع الشريف كما أرادها لنا رسول الله صلى الله عليه وسلم، روى الدارقطني والبيهقي بإسناد صحيح عَنْ أَبِى هُرَيْرَةَ قَالَ: قَالَ رَسُولُ اللَّهِ -صلى الله عليه وسلم-: « خَلَّفْتُ فِيكُمْ شَيْئَيْنِ لَنْ تَضِلُّوا بَعْدَهُمَا: كِتَابَ اللَّهِ وَسُنَّتِى، وَلَنْ يَتَفَرَّقَا حَتَّى يَرِدَا عَلَىَّ الْحَوْضَ ». ولذلك فأصل العلوم الشرعية مستمد من كتاب الله وسنة رسوله صلى الله عليه وسلم، وعليه فمنهجنا العلمي هو الدراسة لكتاب الله ولسنة رسول الله صلى الله عليه وسلم وتدريسهما بأسلوب ميسر لجميع المسلمين على اختلاف مستوياتهم العلمية والثقافية، معتمدين في ذلك على أمهات كتب التفسير وشروح الحديث كتفسير القرطبي والطبري وابن كثير في تفسير القرآن، وفي دراسة السنة نعتمد على أصح كتب السنة على الإطلاق ألا وهو صحيح الإمام البخاري رحمه الله وشروحه المختلفة وعلى رأسها فتح الباري لابن حجر وشرح القسطلاني، ثم على صحيح الإمام مسلم وشروحه، ثم على ما صح من حديث رسول الله في بقية كتب الصحاح والسنن والمسانيد، وهكذا نأخذ العلم من أصوله بحيادية، ويتكون لدى الناس أساس علمي شرعي موثوق به، وسطي بلا إفراط ولا تفريط ولا تطرف.
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://3erfan.ibda3.org
 
منهجنا العلمي
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
منتدى الأستاذ : أيمن عرفان :: خطب ودروس الأستاذ أيمن عرفان :: الطريق إلى الله-
انتقل الى: